وتار

هەڵە باوەكان بۆ ڕاڤەى بەشێك لە فەرموودەكان

فەرمودەى سيازدەیەم

«تَسْمَعُ وَتُطِيعُ لِلأَمِيرِ وَإِنْ ضُرِبَ ظَهْرُكَ وَأُخِذَ مَالُكَ فَاسْمَعْ وَأَطِعْ»

لەنێو مسوڵماناندا كەسانێك بە هەڵە لەم فەرمودە شيرينە تێگەييشتوون، بە چەشنێك هەر جۆرە ملكەچى و نەرمييەك بۆ دەسەڵات بە ڕەوا دەبينن، بگرە هەندێكجار بوونەتە خزمەتكار و پاسەوان بۆيان، ئەگەرچى لەو پەڕى خراپە و ناداديشدا بن. تەنانەت دەربڕينى هەر جۆرە ڕەخنە و دەنگێكى ناڕەزايى بەرامبەريان بە دەرچوون (خروج) دەزانن.

بەڵام وەك بۆمان دەردەكەوێت ئەمە تێگەييشتنێكى پێچەوانە و نامۆيە لەگەڵ ڕواڵەت و رۆحى شەريعەت.

بڕگەى يەكەم

دەق و واتاى فەرموەدەكە

(ئەبو سەلام ) لە (حوزەيفە)وە دەگێڕێتەوە، دەفەرموێت: «قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا بِشَرّ فَجَاءَ اللَّهُ بِخَيْرٍ فَنَحْنُ فِيهِ فَهَلْ مِنْ وَرَاءِ هَذَا الْخَيْرِ شَرٌّ؟ قَالَ: نَعَمْ. قُلْتُ هَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الشَّرِّ خَيْرٌ؟ قَالَ: نَعَمْ. قُلْتُ: فَهَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الْخَيْرِ شَرٌّ؟ قَالَ: نَعَمْ. قُلْتُ: كَيْفَ؟ قَالَ: يَكُونُ بَعْدِى أَئِمَّةٌ لاَ يَهْتَدُونَ بِهُدَاىَ وَلاَ يَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِى وَسَيَقُومُ فِيهِمْ رِجَالٌ قُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الشَّيَاطِينِ فِى جُثْمَانِ إِنْسٍ. قَالَ قُلْتُ: كَيْفَ أَصْنَعُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ أَدْرَكْتُ ذَلِكَ؟ قَالَ: تَسْمَعُ وَتُطِيعُ لِلأَمِيرِ وَإِنْ ضُرِبَ ظَهْرُكَ وَأُخِذَ مَالُكَ فَاسْمَعْ وَأَطِعْ». واتە: گوتم ئەى پێغەمبەرى خوا ئێمە لەناو شەڕ و ناخۆشيدا بووين، خودا خێر و خۆشى بۆ هێناين، ئايا لە دواى ئەم خۆشييە ناخۆشى دێت؟ فەرمووى: بەڵێ. گوتم: ئەى لە دواى ئەو ناخۆشییە خۆشى دێت؟ فەرمووى: بەڵێ. گوتم: ئەى دواى ئەو خۆشييە ناخۆشى دێتەوە؟ فەرمووى: بەڵێ. گوتم: چۆن؟ فەرمووى: لەپاش من كاربەدەستانێك دێن، شوێنى من ناكەون، سونەتەكانم پەيڕەو ناكەن، پياوانێكيان تێدایە، بە لاشە مرۆڤن، بەڵام دڵيان دڵى شەيتانە. گوتم: ئەى پێغەمبەرى خوا ئەگەر من گەييشتمە ئەو كاتە چي بكەم؟ فەرمووى: گوێگر و گوێڕايەڵبە، ئەگەرچي لەپشتت بدرێت و ماڵت داگير بكرێت.

بڕگەى دووەم

پلەى فەرمودەكە

سەربارى ئەوەى پێشەوا (موسليم) فەرمودەكەى بە ژمارە: (٤٨٩١) ريوايەت كردووە، لە: (باب الأَمْرِ بِلُزُومِ الْجَمَاعَةِ عِنْدَ ظُهُورِ الْفِتَنِ وَتَحْذِيرِ الدُّعَاةِ إِلَى الْكُفْرِ).

لەگەڵ ئەوەشدا بۆچوونى جياوازى لەسەرە. پێشەوا (دارە قوتنى) بەفەرمودەيەكى (مورسەل)ى دادەنێت، -مورسەل: لە جۆرەكانى فەرمودەى لاوازە-، دەفەرموێت: ((وهذا عِندي مُرْسَلٌ، أبو سَلاَّمٍ لم يسمع من حذيفة، ولا من نظرائه الذين نزلوا العراق، لأن حُذيفة تُوفي بعد قتل عثمان رضي الله عنه بليال، وقد قال فيه: قال حُذيفة، فَهذا يَدُلُّ على إرسالِهِ)).
پێشەوا (زەهەبى)يش لەسەر هەمان بۆچونە و، دەفەرموێت: ((ممطور أبو سلام الأسود عن ثوبان وحذيفة والنعمان بن بشير وعنه ابنه سلام وحفيده زيد والاوزاعي وما أراه لقيه قال أبو مسهر سمع من عبادة قلت غالب رواياته مرسلة ولذا ما أخرج له البخاري)). ديسان دەفەرموێت: ((أبو سلام -ممطور الحبشي، ثم الدمشقي، الأسود الأعرج-، وقيل: إنما قيل له الحبشي نسبة إلى حي من حمير، فالله أعلم. من جلة العلماء بالشام. حدث عن حذيفة، وثوبان، وعلي، وأبي ذر، وعمرو بن عبسة، وكثير من ذلك مراسيل كعادة الشاميين يرسلون عن الكبار)).

بەڵام دواجار فەرمودەكە بە دروست و دامەزراو دێتە ژمار. پێشەوا (نەوەوى) دەفەرموێت: هەروەك (دارەقوتنى) فەرمويەتى فەرمودەكە (مورسەل)ە، بەڵێ وايە، بەڵام لە ڕێگەكانيترەوە بەهێز دەبێت. ((وَهُوَ كَمَا قَالَ الدَّارَقُطْنِيُّ، لَكِنَّ الْمَتْن صَحِيح مُتَّصِل بِالطَّرِيقِ الْأَوَّل، وَإِنَّمَا أَتَى مُسْلِم بِهَذَا مُتَتَابِعَة كَمَا تَرَى، وَقَدْ قَدَّمْنَا فِي الْفُصُول وَغَيْرهَا أَنَّ الْحَدِيث الْمُرْسَل إِذَا رُوِيَ مِنْ طَرِيق آخَر مُتَّصِلًا تَبَيَّنَّا بِهِ صِحَّة الْمُرْسَل، وَجَازَ الِاحْتِجَاج بِهِ، وَيَصِير فِي الْمَسْأَلَة حَدِيثَانِ صَحِيحَانِ)).

بڕگەى سێيەم

واتاى دروستى فەرمودەكە

وەكو گوتمان فەرمودەكە دروست و دامەزراوە، زانراويشە تاكو بوارى ڕێكخستن و ڕاڤەى گونجاو بۆ فەرمودەكان هەبێت، ئەو ڕێگايە دەگيرێتەبەر، هەروەك ياساكە دەفەرموێت: (إعمال النص أولى من إهماله)، (الإپبات مقدم على النفي).

زانايانيش واتاى دروست و گونجاوى فەرمودەكەيان خستۆتە ڕوو، لەوانە پێشەوا (ئيبن حەزم، ڕەحمەتى خوداى لێ بێت)، كە شيكارييەكى ورد و زانستى بۆ دەكات و، دەفەرموێت: ((أما أمره صلى الله عليه وسلم بالصبر على أخذ المال وضرب الظهر، فإنما ذلك بلا شك إذا تولى الإمام ذلك بحق، وهذا ما لا شك فيه أنه فرض علينا الصبر له وإن امتنع من ذلك، بل من ضرب رقبته إن وجب عليه فهو فاسق عاص لله تعالى. وأما إن كان ذلك بباطل فمعاذ الله أن يأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصبر على ذلك. برهان هذا قول الله عز و جل: [وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان]. وقد علمنا أن كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يخالف كلام ربه تعالى. قال الله عز و جل: [وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحي]. وقال تعالى: [ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا]. فصح أن كل ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو وحي من عند الله عز و جل ولا اختلاف فيه ولا تعارض ولا تناقض، فإذا كان هذا كذلك فيقين لا شك فيه يدري كل مسلم أن أخذ مال مسلم أو ذمي بغير حق وضرب ظهره بغير حق إثم وعدوان وحرام، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم». فإذ لا شك في هذا ولا اختلاف من أحد من المسلمين، فالمسلم ماله للآخذ ظلما، وظهره للضرب ظلما، وهو يقدر على الإمتناع من ذلك بأي وجه أمكنه معاونٌ لظالمه على الإثم والعدوان، وهذا حرام بنص القرآن. وأما سائر الأحاديث التي ذكرنا وقصة ابني آدم فلا حجة في شيء منها، أما قصة ابني آدم فتلك شريعة أخرى غير شريعتنا. قال الله عز وجل: [لكل جعالنا منكم شرعة ومنهاجا]. وأما الأحاديث فقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من رأى منكم منكرا فليغيره بيده إن استطاع فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان ليس وراء ذلك من الإيمان شيء». وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا طاعة في معصية إنما الطاعة في الطاعة وعلى أحدكم السمع والطاعة ما لم يؤمر بمعصية فإن أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة». وأنه عليه السلام قال: «من قتل دون ماله فهو شهيد والمقتول دون دينه شهيد والمقتول دون مظلمة شهيد». وقال عليه السلام: «لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليعمنكم الله بعذاب من عنده». فكان ظاهر هذه الأخبار معارضا للآخر، فصح أن إحدى هاتين الجملتين ناسخة للأخرى لا يمكن غير ذلك، فوجب النظر في أيهما هو الناسخ فوجدنا تلك الأحاديث التي منها النهي عن القتال موافقة لمعهود الأصل، ولما كانت الحال فيه في أول الإسلام بلا شك وكانت هذه الأحاديث الأخر واردة بشريعة زائدة وهي القتال، هذا ما لا شك فيه. فقد صح نسخ متن تلك الحاديث ورفع حكمها حين نطقه عليه السلام بهذه الأخر بلا شك، فمن المحال المحرم أن يؤخذ بالمنسوخ ويترك الناسخ وأن يؤخذ الشك ويترك اليقين. ومن ادعى أن هذه الأخبار بعد أن كانت هي الناسخة فعادت منسوخة فقد ادعى الباطل وقفا ما لا علم له به، فقال على الله ما لم يعلم وهذا لا يحل ولو كان هذا لما أخلا الله عز و جل هذا الحكم عن دليل وبرهان يبين به رجوع المنسوخ ناسخا لقوله تعالى في القرآن تبيانا لكل شيء، وبرهان أخر وهو أن الله عز و جل قال: [وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت أحدهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء]. لم يختلف مسلمان في أن هذه الآية التي فيها فرض قتال الفئة الباغية محكمة غير منسوخة فصح أنها الحاكمة في تلك الأحاديث، فما كان موافقا لهذه الآية فهو الناسخ الثابت وما كان مخالفا لها فهو المنسوخ المرفوع)).

كورتەى واتا و مەبەستى بۆچونى پێشەوا (ئيبن حەزم) لەسەر فەرمودەکە، لەم (دوو) خاڵەدا کورت دەکەینەوە:

یەکەم/ هەركات كاربەدەست تۆڵەى لە كەسێكى تاوانبار کردەوە، ئەوا با خۆڕاگر و گوێڕايەڵ بێت. بەم پێیەش كاتێك مسوڵمان ملكەچ و فەرمانبەردارە بۆ دەسەڵاتدار، كە تاوانبار بێت و مافى کەسیێكى دیکەى لەسەر بێت، وە فەرمانڕەوا لەسەر هەق بێت و، بيەوێت مافەكەى لێ وەربگرێتەوە. نەك ئەوەى بە ناڕەوا و بەبێ بوونى هەقێك، لێى بدات و ماڵى داگير بكات و، ئەمیش قبوڵى بکات.
ئەگەر وابێت، پەنا بەخودا، لەو كاتەدا پێغەمبەر (دروودى خواى لەسەر بێت)، هەرگيز فەرمان بە گوێڕايەڵى کردن ناكات، بەڵكو فەرمان بەرهەڵستى كردن دەكات؛ چونكە خواى گەورە فەرمانى كردووە بە هاوكارى كردنى يەكترى لەسەر چاكە و خێر، نەك لەسەر شەڕ و خراپە. ئاشكرايشە ماڵ داگير كردن و لێدان، شەڕ و خراپە و، هاوكاريكردنە لەسەر ناهەقى و ستەم. دەى پەنا بە خودا ئەگەر ئەمە شتێكى ڕەوا بێت!! كەواتە لە وەها دۆخێكدا نابێت ملكەچ و هاوكاربين.

دووەم/ دەکرێت فەرمودەکە (مەنسوخ) بێت، واتە کارى پێ نەکرێت. چەندین بەڵگەیش لە قورئان و فەرمودە ئەم گریمانەیە دەسەلمێنێت.

وەک پێغەمبەر (دروودى خواى لەسەر بێت) دەفەرموێت: خوێن و ماڵتان لەسەر يەكترى حەرامە. هەروەها دەفەرموێت: هەركەس ناڕەواييەكى بينى با بە دەستى بيگۆڕێت، ئەگەر نەيتوانى، بە زمانى، ئەگەر نەيتوانى، با بە دڵ پێى ناخۆش بێت.

هەروەها دەفەرموێت: ملكەچى و فەرمانبەردارى لە خێر و چاكەدايە، ئەگەر فەرمانەکە خراپە و ناشەرعى بوو، ئەوا فەرمانبەردارى ناكرێت.

درێژەى ئەم باسە لە بڕگەى خوارەوە دەخەینە ڕوو.

بڕگەى چوارەم

ئەو فەرمودانەى پەيوەستن بەم باسەوە

سەبارەت بە پەيوەندى هاوڵاتييان–و بە تايبەتيش مسوڵمانان- بە كاربەدەستەكانيان و، هەڵوێست و مامەڵەيان لە بەرامبەر ستەم و ناهەقييان، كۆمەڵێك فەرمودەى زێڕين هاتوون، ئەو تێگەييشتنە هەڵەيە ڕاست دەكەنەوە، كە بەشێك لە مسوڵمانان بۆ فەرمودەكە هەيانە. لەوانە:

١ـ «عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ جَاءَ رَجُلٌ يُرِيدُ أَخْذَ مَالِي؟ قَالَ: فَلاَ تُعْطِهِ مَالَكَ. قَالَ: أَرَأَيْتَ إِنْ قَاتَلَنِي؟ قَالَ: قَاتِلْهُ. قَالَ: أَرَأَيْتَ إِنْ قَتَلَنِي؟ قَالَ: فَأَنْتَ شَهِيدٌ. قَالَ: أَرَأَيْتَ إِنْ قَتَلْتُهُ؟ قَالَ: هُوَ فِى النَّارِ». واتە: پياوێك هاتە خزمەت حەزرەت، لێى پرسى: ئەى پێغەمبەرى خوا ئەگەر پياوێك هاتە سەرم، ويستى ماڵەكەم ببات؟ فەرمووى: ماڵەکەتى مەدەرێ. گوتى: ئەگەر هاتوو شەڕى لەگەڵ كردم؟ فەرمووى: تۆش شەڕى لەگەڵ بكە. گوتى: ئەگەر هاتوو كوشتمى؟ فەرمووى: تۆ شەهيديت. گوتى: ئەگەر من ئەوم كوشت؟ فەرمووى: ئەو لە دۆزەخدايە.
٢ـ «عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: إِذَا رَأَيْتُمْ أُمَّتِي تَهَابُ الظَّالِمَ أَنْ تَقُولَ لَهُ إِنَّكَ أَنْتَ ظَالِمٌ فَقَدْ تُوُدِّعَ مِنْهُمْ». واتە: هەركاتێك ئومەتەكەم ترسا لەوەى بە ستەمكار بڵێ: بەڕاستى تۆ ستەمكاريت، ئەوە دەستيان لێ بشۆرە، هيچ خێرێكيان تێدا نەماوە.

٣ـ «حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ حَدَّثَنَا الْأَعْمَشُ قَالَ حَدَّثَنِي سَعْدُ بْنُ عُبَيْدَةَ عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ عَلِيّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: بَعَثَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَرِيَّةً فَاسْتَعْمَلَ رَجُلًا مِنْ الْأَنْصَارِ وَأَمَرَهُمْ أَنْ يُطِيعُوهُ، فَغَضِبَ، فَقَالَ: أَلَيْسَ أَمَرَكُمْ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ تُطِيعُونِي؟ قَالُوا: بَلَى. قَالَ: فَاجْمَعُوا لِي حَطَبًا، فَجَمَعُوا، فَقَالَ: أَوْقِدُوا نَارًا فَأَوْقَدُوهَا، فَقَالَ: ادْخُلُوهَا، فَهَمُّوا وَجَعَلَ بَعْضُهُمْ يُمْسِكُ بَعْضًا وَيَقُولُونَ: فَرَرْنَا إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ النَّارِ فَمَا زَالُوا حَتَّى خَمَدَتْ النَّارُ فَسَكَنَ غَضَبُهُ، فَبَلَغَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: لَوْ دَخَلُوهَا مَا خَرَجُوا مِنْهَا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ الطَّاعَةُ فِي الْمَعْرُوفِ». واتە: پێغەمبەر (دروودى خواى لەسەر بێت) لەشكرێكى ئامادەكرد و، پياوێكى مەدينەيي كردە بەرپرسيان، وە فەرمانيكرد هەموويان گوێڕايەڵبن بۆى، لەوێ بەرپرسەكە توڕە بوو، گوتى: ئايا پێغەمبەر فەرمانى نەكردووە گوێڕايەڵم بن؟! گوتيان: بەڵێ. گوتى: دارم بۆ كۆ بكەنەوە، ئەوانيش كۆيان كردەوە، گوتى: ئاگرێكم بۆ بكەنەوە، ئاگريان بۆ كردەوە، پاشان گوتى: ئادەى بچنە ناويەوە! هەندێكيان ويستيان بچنە ناويەوە، هەندەكەيتر نەيانهێشت، ئەم مشت و مڕە بەردەوام بوو، تاكو ئاگرەكە كوژايەوە و، توڕەيى كابراش ئارام بوويەوە. دواتر كە ئەم باسە گەييشتەوە بە پێغەمبەر (دروودى خواى لەسەر بێت)، فەرمووى: ئەگەر بچونايەتە ناو ئاگرەکەوە هەتاكو قيامەت تێیدا دەمانەوە، فەرمانبەردارى تەنها لە كارى چاكەدايە.

٤ـ «عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: سَتَكُونُ أُمَرَاءُ فَتَعْرِفُونَ وَتُنْكِرُونَ، فَمَنْ عَرَفَ بَرِئَ وَمَنْ أَنْكَرَ سَلِمَ، وَلَكِنْ مَنْ رَضِي وَتَابَعَ. قَالُوا أَفَلاَ نُقَاتِلُهُمْ؟ قَالَ: لاَ مَا صَلَّوْا». واتە: لە داهاتوودا كۆمەڵە فەرمانڕەوايەك دێن، چاكە و خراپەيان لێ دەبينن، هەركەس چاكەكانيان لە خراپەكانيان جيا بكاتەوە، ئەوە بەرييە، هەر كەسێكيش نكوڵي لە خراپەكانيان بكات سەلامەتە، بەلآم ئەوەى پێيان ڕازى بێت و دوايان بكەوێت، ئەوە فەوتاوە. گوتيان: ئايا شەڕيان لەگەڵ نەكەين؟ فەرمووى: نەخێر، تا ئەو كاتەى نوێژ دەكەن.

پێشەوا (نەوەوى) لە ڕاڤەى ئەم فەرمودەيەدا دەفەرموێت: پێ ناخۆشبوون بۆ ئەو كەسانەيە كە تەنها ئەوەندە دەسەڵاتيان هەيە و، تواناى ڕوبەڕو بوونەوەيان نييە. ((وَمَعْنَاهُ: مَنْ كَرِهَ ذَلِكَ الْمُنْكَر فَقَدْ بَرِئَ مِنْ إِثْمه وَعُقُوبَته، وَهَذَا فِي حَقّ مَنْ لَا يَسْتَطِيع إِنْكَاره بِيَدِهِ لَا لِسَانه فَلْيَكْرَهْهُ بِقَلْبِهِ، وَلْيَبْرَأْ)).
بڕگەى پێنجەم

وێنەيەك لە مامەڵەى مسوڵمانان و هەڵوێستيان بەرامبەر خەليفە و كاربەدەستان

بۆ زياتر چەسپاندنى ئەو واتا دروستەى بۆ فەرمودەكەمان كرد، دەچينە خزمەت چەند نمونەيەكى واقيعي لە ژيانى (خەليفە راشيدينەكان) و، بۆچونى ئازادانەى ياوەران (خودا لێيان ڕازى بێت) لە كاتى هەبوونى هەر سەرنج و ڕەخنەيەك لەسەر ئەدا و كارى خەليفەكان:

١ـ «أَنَّ أَبَا بَكْرٍ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ لَمَّا اسْتُخْلِفَ بَعَثَهُ إِلَى الْبَحْرَيْنِ وَكَتَبَ لَهُ هَذَا الْكِتَابَ: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ هَذِهِ فَرِيضَةُ الصَّدَقَةِ الَّتِي فَرَضَ اللَّهُ عَلَى الْمُسْلِمِينَ الَّتِى أَمَرَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَمَنْ سُئِلَهَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ عَلَى وَجْهِهَا فَلْيُعْطِهَا، وَمَنْ سُئِلَ فَوْقَهَا فَلاَ يُعْطِهَا». واتە: پێشەوا (ئەبو بەكر، خودا لێی ڕازى بێت) نامەى بۆ بڕوادارانى (بەحرەين) نوسى و، تێيدا فەرمانى كرد بەوەى هەر مسوڵمانێك داواى زەكاتى واجب و شەرعى لێ كرا، با بە ئەندازەى خۆى بيدات، هەر كەسێكيش زياد لە ئەندازەى خۆى داواى لێ كرا، با نەيدات.

٢ـ پێشەوا (ئەبو بەكر، خودا لێی ڕازى بێت) لە يەكەم وتارى بە خەليفەبوونيدا فەرمووى: «أَمّا بَعْدُ: أَيّهَا النّاسُ فَإِنّي قَدْ وُلّيت عَلَيْكُمْ وَلَسْت بِخَيْرِكُمْ فَإِنْ أَحْسَنْت فَأَعِينُونِي، وَإِنْ أَسَأْت فَقَوّمُونِي، الصّدْقُ أَمَانَةٌ وَالْكَذِبُ خِيَانَةٌ، وَالضّعِيفُ فِيكُمْ قَوِيّ عِنْدِي حَتّى أُرِيحَ عَلَيْهِ حَقّهُ إنْ شَاءَ اللّهُ وَالْقَوِيّ فِيكُمْ ضَعِيفٌ عِنْدِي حَتّى آخُذَ الْحَقّ مِنْهُ إنْ شَاءَ اللّهُ لَا يَدَعُ قَوْمٌ الْجِهَادَ فِي سَبِيلِ اللّهِ إلّا ضَرَبَهُمْ اللّهُ بِالذّلّ وَلَا تَشِيعُ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ قَطّ إلّا عَمّهُمْ اللّهُ بِالْبَلَاءِ أَطِيعُونِي مَا أَطَعْت اللّهَ وَرَسُولَهُ فَإِذَا عَصَيْتُ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَلَا طَاعَةَ لِي عَلَيْكُمْ». واتە: ئەوا من كرام بە پێشەواتان، لە هيچ یەکێکلە ئێوە باشتر نيم، ئەگەر چاكەم كرد هاوكارمبن، ئەگەر هەڵەم كرد ڕاستم بكەنەوە، فەرمانبەردارم بن تا ئەو كاتەى فەرمانبەردارى خودا و پێغەمبەرم، هەركات سەرپێچي خودا و پێغەمبەرم كرد، گوێڕايەڵم مەبن.

٣ـ «عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ قَالَ: أَتَيْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِىَ اللَّهِ عَنْهُ فَقُلْتُ لَهُ: يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ إِنَّا نَجْلِسُ إِلَى أَئِمَّتِنَا هَؤُلاَءِ فَيَتَكَلَّمُونَ بِالْكَلاَمِ نَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ الْحَقَّ غَيْرُهُ فَنُصَدِّقُهُمْ وَيَقْضُونَ بِالْجَوْرِ فَنُقَوِّيهِمْ وَنُحَسِّنُهُ لَهُمْ فَكَيْفَ تَرَى فِى ذَلِكَ؟ فَقَالَ: يا ابْنَ أَخِى كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم نَعُدُّ هَذَا النِّفَاقَ فَلاَ أَدْرِى كَيْفَ هُوَ عِنْدَكُمْ». واتە: (عوروە) دەڵێت: چوومە خزمەت (عەبدوڵاى كوڕى عومەر، خودا لێیان ڕازى بێت)، پێمگوت: ئێمە لە كۆڕى پێشەواكانمان دادەنيشين، قسەگەلێكیان لێ دەبیستین، دەزانین كە ڕاست نييە، لەگەڵ ئەوەيشدا تەصديقيان دەكەين، ستەم دەكەن و ئێمەش پاڵپشتييان لێ دەكەين و بۆيان دەڕازێنينەوە، ئەمە چۆن دەبينيت؟ (عەبدوڵا) فەرمووى: ئەى برازاكەم! بە ڕاستى ئێمە لە خزمەت پێغەمبەردا بووين، ئەم جۆرە كارانەمان بە دووڕوويى دادەنا، ئيدى نازانم لاى ئێوە چۆنە؟!!

٤ـ «كان بين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وبين رجل كلام في شيء، فقال له رجل: اتّق الله يا أمير المؤمنين. فقال له رجل من القوم: أتقول لأمير المؤمنين: اتّق الله؟ فقال له عمر رضي الله عنه: دعه فليقلها لي، نعم ما قال. ثم قال عمر: لا خير فيكم إن لم تقولوها، ولا خير فينا إن لم نقبلها منكم». واتە: قسەيەك كەوتە نێوان پێشەوا (عومەر) و پياوێك (خودا لێیان ڕازى بێت)، پياوێكيتر بە پێشەواى گوت: لەخوا بترسە ئەى ميرى بڕواداران! يەكێكيش وەڵامى دايەوە و، گوتى: ئەوە بە ميرى بڕواداران دەڵێى لە خوا بترسە ؟! پێشەوا (عومەر) فەرمووى: لێيگەڕێ با قسەى خۆی بكات، خێر لە ئێوەدا نييە ئەگەر قسەى خۆتان نەكەن، خێر لە ئێمەشدا نييە ئەگەر گوێتان بۆ نەگرين.
كەواتە دەبێ ئەرك و كارى لەپێشينەى مير و كاربەدەستانى مسوڵمانان، خزمەتكارى و چەسپاندنى دادگەرى بێت، كە ئەمە پەيامى ئيسلامە. وەك (رەيبعى كوڕى عامر، خودا لێی ڕازى بێت) بە (رۆستەم)ى پاشاى فارسى گووت: «الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد الى عبادة الله ومن ضيق الدنيا الى سعتها ومن جور الاديان إلى عدل الاسلام». واتە: خودا ئێمەى ناردووە تاكو هەركەس بیەوێت لە بەندەپەرستييەوە دەریبهێنین بۆ خودا پەرستى، لە تەنگ و تەسكى دونياوە بيبەين بۆ بەرفراوانى، لە ستەمى ئايينەكانەوە بيبەين بۆ دادگەرى ئيسلام.

ئەمانە و چەندين دەق و فەرماييشتى هاوشێوە، دەريدەخەن کە خەليفە و كاربەدەستى مسوڵمانان دەبێ هەميشە ملكەچى سەرنج و ڕەخنەى دروست و بەجێى هاوڵاتييان بێت و، بە دڵێكى فراوانەوە پێشوازييان لێ بكات، نەك ئەوەى ستەم و نادادى و کوشتن و بڕین و ملکەچ کردنیان بەسەردا بسەپێنێت و، دەمکوت و سەرکوتیان بکات.

پێغەمبەرى پێشەوايشمان (دروودى خواى لەسەر بێت) مسوڵمانانى وەها پەروەردە نەكردبوو، كە دەستەمۆ و ملكەچ بن بۆ هەر بڕيار و سپاردە و فەرمانێك، ئەگەرچی ناڕەوا و نابەجێیش بێت؛ چوون دەيزانى بێدەنگى و بێ هەڵوێستى دەرەنجامێكى باشى نابێت، بەڵكو زۆرجار خراپ و خراپترى بەدوادا دێت.

خواى گەورەیش ڕێگەى داوە لە كاتى ستەم كردندا، مسوڵمانان وەڵاميان هەبێت و بێنەگۆ، وەك دەفەرموێت: [وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ]. (الشورى: ٣٩). پێشەوا (قورتوبى) لە ڕاڤەى ئەم ئايەتەدا دەفەرموێت: ((أي: إذا نالهم ظلم من ظالم لم يستسلموا لظلمه)). واتە: ئەوانەى كاتێك ستەم و ناهەقييەكيان بەرامبەر دەكرێت، تەسليم نابن و ناهێڵن مافەكانيان زەوت بكرێت.

هەروەها دەفەرموێت: ((ذكر الكيا الطبري في أحكامه قال: قوله تعالى: [والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون]. يدل ظاهره على أن الانتصار في هذا الموضع أفضل، ألا ترى أنه قرنه إلى ذكر الاستجابة لله سبحانه وتعالى وإقام الصلاة، وهو محمول على ما ذكر إبراهيم النخعي أنهم كانوا يكرهون للمؤمنين أن يذلوا أنفسهم فتجترئ عليهم الفساق، فهذا فيمن تعدى وأصر على ذلك. والموضع المأمور فيه بالعفو إذا كان الجاني نادما مقلعا. وقد قال عقيب هذه الآية: [ولمن أنتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل]. ويقتضي ذلك إباحة الانتصار لا الأمر به، وقد عقبه بقوله: [ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور]. وهو محمول على الغفران عن غير المصر، فأما المصر على البغي والظلم فالافضل الانتصار منه بدلالة الآية التي قبلها)).

بە كورتى واتە: تۆڵە كردنەوە لە ستەمكاران و ڕێگەگرتن لێیان، لە كارە پەسەند و ويستراوەكانە. (ئيبراهيمى نەخەعى) فەرمويەتى: ئێمە پێمان ناخۆشە مسوڵمان ئەوەندە خۆى خاكەسار بكات، كاربەدەستى خراپەكار بوێرێت هەڵەى بەرامبەر بكات. لێبوردەييش كاتێك فەرمانى پێ كراوە، كە تاوانبارەكە پەشيمان ببێتەوە و خۆى لە خەتاكەى دابڕنێت.
هەروەها پەروەردگارمان دەفەرموێت: [لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا]. (النساء: ١٤٨). واتە: خودا قسەى نەشياو و زەمكردنى هيچ كەسێكى بە ئاشکرا پێ خۆش نييە، مەگەر لە ستەمدا، لەو كاتەدا دروستە بە ئاشكرا خراپەى خراپەكاران و ستەمى ستەمكاران بگوترێت. ئەمەش لە پێناو دەستەبەر بوونى مافەكەدا و نەفەوتانى خودى هەقەكە. وەكو پێشەوا (نەوەوى) دەفەرموێت: ((وَفِيهِ الْأَدَب مَعَ الْأُمَرَاء، وَاللُّطْف بِهِمْ، وَوَعْظهمْ سِرًّا، وَتَبْلِيغهمْ مَا يَقُول النَّاس فِيهِمْ لِيَنْكَفُّوا عَنْهُ، وَهَذَا كُلّه إِذَا أَمْكَنَ ذَلِكَ، فَإِنَّ ذَلِكَ، فَإِنْ لَمْ يُمْكِن الْوَعْظ سِرًّا وَالْإِنْكَار فَلْيَفْعَلْهُ عَلَانِيَة لِئَلَّا يَضِيع أَصْل الْحَقّ)).

بێگومان ئەم وشيارى و هەڵوێست وەرگرتنە لەبەرامبەر کاربەدەستان، نهێنى پێشكەوتن و خۆشبەختى گەلە. ئەوەتا ياوەران (خودا لێیان ڕازى بێت) پێش (چواردە) سەدە، باسيان لە گرنگى بەرهەڵستى كردنى كاربەدەستان كردووە لە كاتى ستەم و ناداديدا، هەروەك (موساى كوڕى عەلى) دەفەرموێت: (موستەورەدى قورەيشى) لەلاى (عەمرى كوڕى عاص)دا فەرمووى: پێغەمبەر (دروودى خوداى لەسەر بێت) فەرمويەتى: كاتێك قيامەت دێت (رۆمەكان) لە هەموو كەس زياترن. (عەمر) گوتى: بزانە چى دەڵێيت! گوتى: ئەوە دەڵێم كە لە پێغەمبەرم بيستووە. (عەمر) فەرمووى: ئەگەر وابێت ئەوا (رۆمەكان) خاوەنى ئەم (چوار) خەسڵەتە جوانانەن:

یەکەم/ لە كاتى ئاژاوەدا لەسەرخۆترينن. دووەم/ لە دواى ناخۆشى خێراترينن بۆ هاتنەوە سەرخۆ. سێیەم/ لە دواى هەڵهاتن زوترين كات خۆيان بنيات دەنێنەوە. چوارەم/ بۆ هەژار و بێ نەوا و هەتيوان باشترينن. پێنجەم/ كە لە هەموویان جوانتر و چاكترە ئەوەيە ڕێگرترينن لە ستەمى پادشاكانيان. «قَالَ الْمُسْتَوْرِدُ الْقُرَشِىُّ عِنْدَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، يَقُولُ: تَقُومُ السَّاعَةُ وَالرُّومُ أَكْثَرُ النَّاسِ. فَقَالَ لَهُ عَمْرٌو: أَبْصِرْ مَا تَقُولُ؟ قَالَ أَقُولُ مَا سَمِعْتُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: لَئِنْ قُلْتَ ذَلِكَ إِنَّ فِيهِمْ لَخِصَالاً أَرْبَعًا إِنَّهُمْ لأَحْلَمُ النَّاسِ عِنْدَ فِتْنَةٍ وَأَسْرَعُهُمْ إِفَاقَةً بَعْدَ مُصِيبَةٍ وَأَوْشَكُهُمْ كَرَّةً بَعْدَ فَرَّةٍ وَخَيْرُهُمْ لِمِسْكِينٍ وَيَتِيمٍ وَضَعِيفٍ. وَخَامِسَةٌ حَسَنَةٌ جَمِيلَةٌ وَأَمْنَعُهُمْ مِنْ ظُلْمِ الْمُلُوكِ».

بابەتەكانی نوسەر

Leave a Reply