وتار

هەڵە باوەکان بۆ ڕاڤەى بەشێک لە فەرمودەکان

«الدُّنْيَا سِجْنُ الْمُؤْمِنِ وَجَنَّةُ الْكَافِرِ»

فەرمودەى نؤیەم

«الدُّنْيَا سِجْنُ الْمُؤْمِنِ وَجَنَّةُ الْكَافِرِ»

واتاى ئەم فەرمودە شيرينە ڕەنگە وەكو خۆى نەگەييشتبێت بە بەشێك لە بڕواداران، بۆيە بە پێويستمزانى لەم دەرفەتەدا ئەو واتا دروستانە بخەمە بەردەست، كە زانايان كردووديانه، بەو هيوايەى مايەى سود و بەرچاوڕوونى بێت.

بڕگەى يەكەم

دەق و واتاى فەرموەدەكە

«عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: الدُّنْيَا سِجْنُ الْمُؤْمِنِ وَجَنَّةُ الْكَافِرِ». واتە: دونيا دۆزەخى بڕواداران و، بەهەشتى بێ باوەڕانە.

بڕگەى دووەم

پلەى فەرمودەكە

فەرمودەكە دروست و دامەزراوە. پێشەوا (موسليم) گێڕاويەتييەوە، بە ژمارە: (٧٦٠٦)، كيتابى: (الزهد والرقائق، باب/ 1). جگە لەويش زۆرێك لە زانايانى ديكەى فەرموودە هێناويانە.

بڕگەى سێيەم

مەبەست لە دۆزەخ و بەهەشت بوونى دونيا

زانايان (ڕەحمەتى خوايان لێ بێت)، وەك هەميشە لە واتاى دەقەكاندا زۆر ورد و قوڵ بوون، واتاى دووەم و سێيەميشيان لەبەرچاوگرتووە و، هەريەكەيان لە گۆشەنيگاى خۆيەوە واتاى شياويان بۆ كردووە. ئێمەش لێرەدا ديارترينيان دەخەينە ڕوو:

واتاى يەكەم/ ئەوەيە لەم دونيايەدا گشت بڕواداران کۆت كراو و ڕێ لێ گيراوون لە بەردەم ئارەزووە حەرام و ناپەسەندەكانيان و، فەرمانيان پێ كراوە بە ئەنجامدانى كارە سەختەكان، بۆيە كاتێك دەمرن لەم كۆت و بەندە ڕزگاريان دەبێت و، دەگەن بە ناز و نيعمەت و پشووى هەميشەيى. بەڵام بێ باوەڕان ئەو ڕێگري و كۆت و بەندانەيان لەسەر نييە و، لە ماوەى ژينا خۆشييەكى كەم و كاتى دەگوزەرێنن و، دواتر دەگەن بە نەهامەتى و سەختى هەتاهەتايى دۆزەخ.

ئەمەش ڕاڤەى پێشەوا (نەوەوى)یە، کە دەفەرموێت: ((مَعْنَاهُ أَنَّ كُلّ مُؤْمِن مَسْجُون مَمْنُوع فِي الدُّنْيَا مِنْ الشَّهَوَات الْمُحَرَّمَة وَالْمَكْرُوهَة، مُكَلَّف بِفِعْلِ الطَّاعَات الشَّاقَّة، فَإِذَا مَاتَ اِسْتَرَاحَ مِنْ هَذَا، وَانْقَلَبَ إِلَى مَا أَعَدَّ اللَّه تَعَالَى لَهُ مِنْ النَّعِيم الدَّائِم، وَالرَّاحَة الْخَالِصَة مِنْ النُّقْصَان. وَأَمَّا الْكَافِر فَإِنَّمَا لَهُ مِنْ ذَلِكَ مَا حَصَّلَ فِي الدُّنْيَا مَعَ قِلَّته وَتَكْدِيره بِالْمُنَغِّصَاتِ، فَإِذَا مَاتَ صَارَ إِلَى الْعَذَاب الدَّائِم وَشَقَاء الْأَبَد))[1].

هەروەها پێشەوا (سيوتى) هەمان واتا جەخت دەكاتەوە و، دەفەرمووێت: ((قوله الدنيا سجن المؤمن وذا في جنب ما أعد له من المثوبة وجنة الكافر في جنب ما أعد له من العقوبة وقيل المؤمن يسجن نفسه عن الملاذ ويأخذها بالشدائد والكافر بعكسه انتهى))[2]. پێشەوا (مەناوى)ش دەفەرموێت: ((أي: الحياة الدنيا «سِجْنُ الْمُؤْمِنِ» بالنسبة لما أعد له في الآخرة من النعيم المقيم. «وَجَنَّةُ الْكَافِرِ» بالنسبة لما أمامه من عذاب الجحيم))[3].

واتاى دووەم/ ئەو واتايەيە كە پێشەوا (قازى عەياض) كردويەتى، دەفەرموێت: ((معناه: أنّ المؤمن مدة بقائه فيها، وعلمه بما اُعد له فى الاَخرة من النعيم الدائم والبشر، أنه عند موته وعرضه عليه، فحبسه عنه فى الحياة الدنيا، وتكليفه ما ألزمه، ومنعه مما حرّم عليه من شهواته كالمسجون المحبوس عن لذاته ومحابه، حتى إذا فاء فارقها واستراح من نصبها وأنكاثها، خرج إلى ما أُعد له واتسعت آماله، وقضى ما شاء من شهواته. والكافر إنما له من ذلك مافى الدنيا على قلته وتكديره بالشوائب، وتنكيده بالعوائق، حتى إذا فارق ذلك صار إلى سجن الجحيم وعذاب النار وشقاء الاَبد))[4]. واتە: بڕوادار كاتێك زانى لە دواڕۆژدا چى بۆ ئامادەكراوە و، چ پاداشت و موژدەيەكى بۆ دانراوە، ئيدى لە ماوەى ژيانيدا خۆى بە ديل دەزانێت، وە لە پاش مردنى بۆى دەردەكەوێت كە ئەو لە دونيا لە بەندينخانەدا بووە. بێ باوەڕيش بەو خۆشييە كەم و كاتييەى دونياوە، كاتێک دەمرێت، دەگات بە بەندينخانەى هەميشەيى و، سەختى و ناهەموارى نەبڕاوەى دۆزەخ.

وە هەر لە واتاى فەرمودەكەدا دەگێڕنەوە: كاتێك پێشەوا (ئيبن حەجەر) دادوەر بووە، ڕۆژێك بە ئاپۆڕايەكى گەورە و جوانەوە بە ناو بازاڕدا ڕێى كردووە، كابرايەكى (جوو) بە پۆشاكێكى شڕ و چەورەوە _كە زەيتى گەرمى فرۆشتووە_، بە شێوازێكى ناشيرين و نەشیاو، تاوى داوەتە جەنابى دادوەر و، ڕەشۆى وڵاغەكەى گرتووە و، پێى گوتووە: ئەى شێخ! دەڵێن پێغەمبەرەكەتان گوتويەتى: دونيا دۆزەخى بڕواداران و بەهەشتى بێ باوەڕانە! ئەو دۆخەى تۆى تێدايە چ دۆزەخێكە و، ئەوەشى منى تێدام چ بەهەشتێكە؟ شێخیش لە وەڵاميدا فەرمووى: بەراوورد بە ئەو پاداشتەى خودا لە دواڕۆژدا بۆ منى داناوە، وەك ئەوە وايە ئێستا لە دۆزەخدابم. تۆيش بە نيسبەت ئەو سزايەى لە دواڕۆژدا بۆى داناويت، وەكو ئەوە وايە ئێستا لە بەهەشتدا بيت. ئەم وەڵامە جوانە بوو بە هۆى مسوڵمان بوونى كابراى جولەكە. ((أن الحافظ بن حجر لما كان قاضي القضاة مر يوما بالسوق في موكب عظيم وهيئة جميلة، فهجم عليه يهودي يبيع الزيت الحار، وأثوابه متلطخة بالزيت، وهو في غاية من الرثاثة والشناعة، فقبض على لجام بغلته، وقال: يا شيخ الإسلام تزعم أن نبيكم قال الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر، فأي سجن أنت فيه وأي جنة أنا فيها؟ فقال: أنا بالنسبة لما أعد الله لي في الآخرة من النعيم كأني الآن في السجن، وأنت بالنسبة لما أعد لك في الآخرة من العذاب الأليم كأنك في جنة، فأسلم اليهودي))[5].

واتاى سێيەم/ مامۆستا (سەعید نورسى) دەفەرموێت: ((أي: أن المؤمن ينال نتيجة تقصيراته قسما من جزائه في الدنيا، فتكون بحقه كأنها مكان جزاء وعقاب، فضلا عن أن الدنيا بالنسبة لما أعده الله له من نعيم الآخرة سجن وعذاب. أما الكفار فلأنهم مخلّدون في النار، ينالون قسما من ثواب حسناتهم في الدنيا، وتمهل ثواب سيئاتهم العظيمة إلى الآخرة، فتكون الدنيا بالنسبة لهم دار نعيم لما يلاقونه من عذاب الآخرة))[6]. هەروەها دەفەرموێت: ((الكافر يرى في الدنيا مكافأة حسناته في الجملة، والمؤمن يرى جزاء بعض سيئاته في الدنيا، صارت: «سِجْنُ الْمُؤْمِنِ وَجَنَّةُ الْكَافِرِ»))[7]. واتە: لەبەر ئەوەى بڕوادار بەشێك لە سزاى خراپە و سەرپێچييەكانى لە دونيادا وەردەگرێتەوە، دونيا بۆ ئەو وەكو دۆزەخێك وايە، بێ باوەڕيش لەبەر ئەوەى پاداشتى كارە چاكەكانى لە دونيادا وەردەگرێتەوە، وەكو ئەوە وايە لە بەهەشتدا بێت.

سەربارى ئەم واتا جۆربەجۆرە دروست و بەجێيانە، لەبەرامبەردا واتايەكى ديكە هەيە، ئەويش ئەوەيە: ئەم دونيايە بۆ بڕوادارانى ڕاستەقينە، خێر و خۆشى و بەختەوەرييە، بە جۆرێك هيچ كەسێك ئەو خۆشى و بەختەوەرييەى ئەوانى بۆ دەستگير نابێت، ئەمەش بە هۆى بیر و باوەڕ و، ئەو كەشە رۆحييەى لە ئيمانەکەیانەوە دەستيان كەوتووە و، ئيمان دونياى ئەو كەسانەى كردۆتە بەهەشتێكى مەعنەوى.

بێ باوەڕانيش بێ باوەڕييەكەیان بۆتە ئاگر بۆیان و، دۆزەخێكى لە ناخدا بۆ دروست كردوون. سەبارەت بەم واتايەش، مامۆستا (نورسى) دەفەرموێت: ((المؤمن يجد من النعيم المعنوي في هذه الدنيا ما لا يناله أسعد إنسان. فهو أسعد بكثير من الكافر من زاوية نظر الحقيقة. وكأن إيمان المؤمن بمثابة جنة معنوية في روحه، وكفر الكافر يستعر جحيما في ماهيته))[8].

پێشەوا (ئيبنولقەييم)يش دەفەرموێت: ((فإنه لا نعيم له ولا لذة ولا ابتهاج ولا كمال إلا بمعرفة الله ومحبته والطمأنينة بذكره والفرح والابتهاج بقربه والشوق إلى لقائه فهذه جنته العاجلة كما أنه لا نعيم له في الآخرة ولا فوز إلا بجواره في دار النعيم في الجنه الآجلة فله جنتان لا يدخل الثانية منهما إن لم يدخل الأولى. وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية -قدس الله روحه- يقول: إنَّ فِي الدُّنْيَا جَنَّةً مَنْ لَمْ يَدْخُلْهَا لَمْ يَدْخُلْ جَنَّةَ الآخِرَةَ))[9]. واتە: هيچ خۆشى و چێژێك لە ناسين و نزيكايەتى و خۆشەويستى و لەگەڵبوونى خودا خۆشتر و بەچێژتر نييە، كە ئەمە بەهەشتى دونيايە و تەنها بۆ بڕوادارانە. بێگومان لەم دونيايەدا بەهەشتێك هەيە، هەر كەس نەچێتە ناو ئەو بەهەشتەوە ناچێتە نێو بەهەشتى هەقيقى دواڕۆژەوە.

 

[1] ـ شرح النووي على مسلم: 9/ 345.

[2] ـ  شرح سنن ابن ماجه، السيوطي وآخرون: 1/ 303.

[3] ـ فيض القدير: 3/ 546.

[4] ـ إكمال المعلم شرح صحيح مسلم، للقاضي عياض: 8/ 259.

[5] ـ كشف الخفاء ومزيل الالباس عما اشتهر من الأحاديث على ألسنة الناس، العجلوني: 1/ 411.

[6] ـ اللمعات، نورسي: 71.

[7] ـ المثنوي العربي النوري، نورسي: 165.

[8] ـ اللمعات، نورسي: 71.

[9] ـ مدارج السالكين، ابن قيم الجوزية: 1/ 454. الوابل الصيب، ابن قيم الجوزية: 67.

بابەتەكانی نوسەر

Leave a Reply